فوائد شرب الزنجبيل بعد الاكل

الزنجبيل يعتبر الزنجبيل من أشهر التوابل التي تُستخدم حول العالم، حيث يُستخدم بكثرة في المطبخ الهندي والشرق آسيوي، وكذلك له العديد من الاستخدامات في المطبخ العربي. عُرِفَ الزنجبيل منذ القدم باستخداماته الطبيّة والعلاجيّة،

وفي وقتنا الحاضر يُستخدم الزنجبيل بعدّة طُرق حيث من الممكن إضافته مجفّفاً كمُطيّبٍ للأطباق المختلفة، أو استخدامه طازجاً، كما يمكن تحضيره كشراب بنقعه في الماء لعدّةِ دقائق وتناوله للحصول على فوائده المختلفة.
فوائد شرب الزنجبيل بعد الأكل يقي من السرطان يقي الزنجبيل من خطر الإصابة بسرطان الرئة والبروستات والقولون والثدي وسرطان البنكرياس والجلد؛ حيث يحتوي الزنجبيل على مركّب الجنجيرول الموجود في الزنجبيل الطازج ويمتاز بخصائصه المضادّة للبكتيريا وللالتهابات،

كما له دور في منع تكوّن الأورام، ومن الممكن تحضير شراب الزنجبيل من الزنجبيل الطازج للحصول على هذه الفوائد. يقلّل الوزن يدخل الزنجبيل في تصنيع العديد من المكمّلات الغذائيّة التي تساعد في عمليّة حرق الدهون،

وذلك لما للزنجبيل من خصائص تساعد في تسريع عمليّة الأيض وحرق السعرات الحراريّة، وزيادة الشعور بالشبع لفترات طويلة. يقلّل الشهيّة يقلّل شرب الزنجبيل من الشهيّة وبالتالي تقلّ كمية الطعام التي يحتاجها الجسم للشعور بالشبع ويقلّ استهلاك السعرات الحراريّة، مما يؤدّي لتقليل الوزن،

وقد وُجدَ بأن الأشخاص الذين يتناولون مشروب الزنجبيل بعد وجبة الطعام لا يشعرون بالجوع بعدها لمدّة تصل لأكثر من ست ساعات. تنظيم مستوى السكر في الدم يساعد شرب الزنجبيل على الحفاظ على مستويات السكر في الدم وتنظيمها،
وهو ما يؤثّر بشكل مباشر على التخلّص من الوزن الزائد، ويُحارب الشعور بالخمول الذي يمكن أن يصيب الجسم بسبب انخفاض مستوى السكر في الدم، كما ويزيد من القدرة على التركيز،

لذلك يعتبر مشروب الزنجبيل بديلاً صحيّاً لمَشروبات الطاقة. يقلّل من ضغط العضلات يساعد تناول الزنجبيل في التخلّص من آلام العضلات التي تصيب الجسم بسبب المجهود البدني أو بعد القيام بالتمارين الرياضيّة، بالتالي فهو مشروب جيّد للرياضيين يساعدهم على العودة للتمرين بوقت قصير دون الشعور بالألم. يخفف من الحموضة المعوية عادةً ما تنتج حموضة المعدة عن ارتجاع الحمض للقناة الهضميّة أو بسبب مرض في المريء،
ومن الممكن علاج الحموضة بالزنجبيل بدلاً من استخدام الأدوية التي من الممكن أن تؤدّي لأعراض جانبيّة، إذ يمنع الزنجبيل ارتخاء العضلة السفليّة للمريء بالتالي يمنع ارتجاع الحمض للمريء ، كما ويعمل على قتل البكتيريا الضارّة التي تسبّب الحموضة. يقلّل أعراض القولون العصبي يساعد تناول مشروب الزنجبيل في التخلّص من الكثير من الأعراض التي ترافق القولون العصبي، حيث يعمل على التخلّص من الغازات والشعور بالانتفاخ، ويعالج المغص، ويعمل كمهدّئ فعّال للجهاز الهضمي.

 

فوائد مشروب الزنجبيل هناك العديد من الفوائد لمشروب الزنجبيل، ومنها:[٢] تخفيف الغثيان: واحدة من الفوائد المعروفة لشاي الزنجبيل هو أنَّ لهُ القدرة على مُكافحة الغثيان، ويُمكن شرب كوب واحد من هذا المشروب قبل السفر فهوَ يُساعد على منع الغثيان والقيء المُرتبط بدوار الحركة، أو بإمكانه التخفيف من أعراضه بشكلٍ ملحوظ وفعّال. تحسين وظائف المعدة: فهوَ يُساعد في تحسين عمليّة الهضم ويزيد من مقدرتها على امتصاص الطعام، وهذهِ الفوائد من شأنها أن تمنع التجشؤ والانتفاخ بعد تناول الكثير من الطعام، وفي بعض الحالات قد يكون لمشروب الزنجبيل فوائد لتخسيس الوزن.

الحد من الالتهابات: فهوَ يحتوي على خصائص مُضادة للالتهابات تعمل على مُعالجة مشاكل المفاصل والعظام، وبالأخص عندما تُصاب بالالتهابات. مُحاربة مشاكل الجهاز التنفُسي: فهوَ يُساعد في تخفيف الأعراض المُرتبطة بنزلات البرد، كالاحتقان وألم الحلق وغيرها من الأعراض، بالإضافة إلى أنَّ شُرب كوب من مشروب الزنجبيل يُساعد على التخفيف من أعراض الحساسيّة الموسميّة. تحسين الدورة الدموية:
فالزنجبيل يحتوي على الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية التّي بإمكانها أن تُساعد في تحسين الدورة الدموية وتقليل فُرَص الإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى أنّه قد يعمل على منع تشكُّل الدهون في الأوعية الدموية، مِمّا يُساعد على منع النوبات القلبية والسكتة الدماغية. التخفيف من تشنُجات الحيض: فشُرب كوب واحد من مشروب الزنجبيل يعمل على تهدئة آلام الدورة الشهريّة بسبب خصائصه الاسترخائيّة.

أفضل وقت لشرب الزنجبيل= ليسَ هُنالِكَ وقتٌ مُحدد لشُرب الزنجبيل، ولكن في حال رغبة الشخص لفقدان الوزن على سبيل المثال، فمن الجيّد شُربه في الصباح الباكر وقبلَ تناول أي شيء آخر، لأنّهُ قد يعمل على سد الشهيّة، مِمّا يؤدّي لتناول كميّة أقل من الطعام وفقدان الوزن مع مرور الوقت. أمّا في حال رغبة الشخص لشُربهِ من أجل التخلُص من بعض المشاكل الصحيّة كالتهاب الحلق أو غيرها، فمن الجيّد شُربه قبلَ النوم ليُساعد على تهدئة الآلام والنوم براحة أكبر. كما يجب تجنُّب شُرب الزنجبيل أثناء فترة الحمل، لأنّهُ قد يؤدّي إلى الإجهاض بسبب خصائصه الحارّة التّي قد تؤدّي لتقلُصاتٍ في الرحم.[

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *